الاهتمام بغسل اليدين في الإمارات العربية المتحدة ينخفض بعد سنة من اندلاع مرض ميرز

مينوموني فولز، ويسكونسن،15 حزيران / يونيو، 2015 / بي آر نيوزواير — أظهر استبيان قومي يخص عادات غسل اليدين أن سكان دولة الإمارات العربية المتحدة باتوا أقل اهتماما إزاء نظافة اليدين مما كانوا عليه حين كان مرض متلازمة الجهاز التنفسي في الشرق الأوسط (ميرز) مصدر قلق رئيسيا في شبه الجزيرة العربية. هذا العام، قال 70 بالمئة من الذين استطلعت آراؤهم إنهم عادة ما يقومون بغسل أيديهم بعد استعمال مرحاض عام بالمقارنة مع 80 بالمئة في العام 2014. وإضافة إلى ذلك فإن أكثر من نصف هؤلاء قالوا الآن إنهم كثيرا أو من حين إلى حين يرون أناسا يغادرون المراحيض العامة من دون غسل أيديهم.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150610/222125-INFO
الشعار: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150610/222126LOGO

ووفقا للمسح، فعندما يرى الإماراتيون شخصا لا يغسل يديه، فإن غالبيتهم يردون على ذلك بغسل أيديهم جيدا وتجنب الشخص وأي شيء يلامسه هذا الشخص.

هذه النتائج هي جزء من مسح غسل اليدين السنوي الصحي الثاني الذي أجري في دولة الإمارات العربية المتحدة من قبل شركة برادلي، Bradley Corporation، وهي الشركة الرائدة في مجال التجهيزات التجارية والسباكة، وإكسسوارات الحمامات، مقصورات التقسيم ومعدات الطوارئ والخزانات البلاستيكية الصلبة. في العامين 2014 و2015، تم تنفيذ المسحين على الانترنت في أوائل شهر أيار/مايو.

واعترف الذين شملهم الاستطلاع أنهميستعملون مجموعة متنوعة من التقنيات لتجنب الجراثيم في المراحيض العامة. 67 في المئة قالوا إنهم يستخدمون منشفة ورقية حتى لا يضطرون إلى لمس مقبض الباب، أو ممسك إنزال ماء المرحاض أو صنبوره. وقال آخرون إنهم يقومون بفتح وإغلاق أبواب الحمام بمؤخراتهم في حين أن بعضهم يغلق ويقفل مماسك أبواب المراحيض العامة بأكواعهم.

وينتقل تجنب الجراثيم أيضا إلى مكان العمل. 82 في المئة من المستطلعين قالوا أنهم يقومون بوعي باتخاذ خطوات للحد من التعرض للجراثيم من زميل مريض باستخدام عدد من الاستراتيجيات المختلفة. فهم يتجنبون الزميل المريض، أو يمتنعون عن مصافحته وغسل أيديهم بشكل متكرر أكثر.

ويقول جون دوميس، المدير العالمي للتسويق والتطوير الاستراتيجي لمؤسسة برادلي “بينما يبدو أن القلق من ميرز قد خف نوعا ما منذ العام الماضي، على الأقل في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإنه من المهم أن نتذكر أن غسل اليدين لا يزال هو أفضل دفاع لمنع انتشار العدوى والمرض. نريد لمسحنا السنوي أن يلفت الانتباه إلى أهمية غسل اليدين والحماية التي يوفرها ذلك.”

كما بحث المسح أيضا الوضع المتصور للمراحيض العامة ووجدأن ما يقرب من 70 بالمائة من الإماراتيين مروا بتجربة غير سارة في المراحيض العامة نظرا لحالة المرافق. الرائحة الكريهة والمياه على الأرض والمظهر القديم والقذر أو غير المناسب اعتلت قائمة من المشاكل.

وعندما سئلوا عما يمكن القيام به لتحسين المراحيض العامة، كانت النظافة هي الأولوية. وهذا قد يفسر أسباب أن عينة المسح وضعت مقابض أبواب المرحاض الرئيسية، مقابض أبواب الحمامات نفسها والمصارف  في المراكز الثلاثة الاولى للسطوح التي يكرهون لمسها أكثر من غيرها في المراحيض العامة.

وبالنسبة للشركات، فإن للمراحيض العامة القذرة آثار سلبية. غالبية المستطلعين قالوا إنها تشير إلى سوء الإدارة أو تدل على أن هذه الشركات لا تهتم بعملائها.

وقد شارك في مسح غسل اليدينالصحي 571 بالغا في الفترة بين 07-18 أيار/مايو، 2015 حول عادات غسل أيديهم في المراحيض العامة. وكان المشاركون من مختلف أنحاء دولة الإمارات العربية المتحدة، وتراوحت أعمارهم بين 18-55 زائد، وانقسمت العينة بين الرجال (48٪) والنساء (52 في المئة).

على مدى أكثر من 90 عاما، صممت شركة برادلي وصنعت معدات غسل اليدين والأدوات الصحية في المرافق العامة، وهي اليوم تعتبر في هذه الصناعة المصدر الشامل للأدوات الصحية والسباكة، اكسسوارات الحمام، ومقصورات المراحيض، وإكسسوارات الطوارئ والكابينات البلاستيكية الصلبة. وإذ يقع مقرها الرئيسي في ولاية ويسكونسن، الولايات المتحدة الأميركية، فإن شركة برادلي تخدم قطاعات المطارات/النقل، المرافق الصناعية، والرعاية الصحية، والترفيه، والمرفق الدينية، والاستادات، والتعليم والسجون في جميع أنحاء العالم.