شركة آسيا كابيتال بلانتيشن تتصدر المشهد في تحفيز العود المستدام في الطبيعة

سنغافورة،9 يونيو 2015 /  بي آر نيوزواير — قصة إنتاج العود المستدام، كما العود نفسه، هي قصة مليئة بالغموض والأساطير. وإذ يتم إنتاجه من شجرة أغاوود (العود) – وهي نبتة حظرت مؤسسة سايتس في العام 2000 قطعها بسبب قطع الأخشاب غير القانوني ووضعها في وضع خطر لناحية انقراضها – فإن العود كان دائما جزءا لا يتجزأ من الاحتفالات الثقافية والدينية لآلاف السنوات، هذا فضلا عن خصائصه الطبية المعروفة.

Asia%20Plantation%20Capital شركة آسيا كابيتال بلانتيشن تتصدر المشهد في تحفيز العود المستدام في الطبيعة

Asia Plantation Capital and partners inspecting the inoculated trees in India.

الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150519/216997
الصورة: http://photos.prnewswire.com/prnh/20150519/216998

واحدة من الشركات التي تترك بصمتها في جهود المساعدة على حفظ الأنواع المهددة بالانقراض من خلال تحويل الخيال العلمي إلى “حقيقة علمية”، هي آسيا بلانتيشن كابيتال.

ومع ما يقرب من 10 سنوات من البحث والتطوير الابتكاري في مجال أفضل الطرق وأكثرها اتساقا لتحفيز إنتاج العود في الأشجار، فإن آسيا كابيتال بلانتيشنلم تنقذ فقط شجرة العود من حافة الانقراض، ولكنها أيضا ساعدت في ضمان استمرار بقاء وتكاثر الشجرة في مزارعها التي تديرها.

تقنيات آسيا بلانتشن كابيتال الحائزة على براءة الاختراع، التي صممها مجلسها الاستشاري العلمي (المكون من كبار الأكاديميين وخبراء الصناعة)، حصلت على نتائج رائعة في التجارب الأخيرة التي أجريت عليها في كل من الهند وماليزيا، مكررة النتائج الممتازة التي تحققت في تايلاند على مدى السنوات القليلة الماضية. ولدى آسيا بلانتيشن كابيتال الآن أنظمة مجربة في الهند وتايلاند وماليزيا والصين، وصولا إلى الإنتاج على نطاق تجاري لمنتجات المستهلك النهائي التي ساعدت الصناعة على النمو لتصبح صناعة قانونية ومنظمة بشكل كامل.

آسيا بلانتيشن كابتيال وشركاؤهايتفقدونالأشجار الملقحة في الهند
في الهند، عملت آسيا بلانتيشن كابيتال مع أكبر مزارعي العود التجاري في البلاد، وهي شركة “عود فانادورجي” لما يقرب من سنتين. شركة عود فانادورجي هي شركة مساهمة عامة تضم جمعيات من آلاف صغار المزارعين والمساهمين الإقليميين. وهي تمتلك و/ أو تدير الآن أكثر من 6000 مزرعة في جنوب الهند.

التجارب الحالية باستخدام أنظمة التلقيح الحاصة بآسيا بلانتيشن كابيتال أثبتت نجاحها، حيث تبين الأشجار معدلات ثابتة من “العدوى”، مما يؤدى إلى إنتاج العود. وبالإضافة إلى ذلك، فإن فريق التقطير التابع للشركةيستعد الآن لتركيب أنظمة التقطير الخاصة بالشركة في الهند الحاصل على حقوق الملكية وعمليات التقطير التي تثور الصناعة من حيث ثبات وجودة الزيوت والراتنجات المنتجة.

وقال دارمندرا كومار، مؤسس مجموعة عود فانادورجي “إننا سعداء جدا بدعم آسيا بلانتيشن كابيتال في مساعدتنا على تحديد أفضل الأنظمة التي يمكننا استخدامها في الهند. وبناء على الخطط الحالية وعلى افتراض نجاح حصاد الأشجار الحالي، فإننا نخطط لاستخدام نظم التلقيح على ما يصل إلى 10،000 شجرة في الربيع المقبل. ونحن نتطلع أيضا إلى العمل مع آسيا بلانتيشن كابيتاللتركيب أنظمة التقطير التجريبية الخاصة بها، وقد نقوم بإدخال التكنولوجيات المتقدمة التي طوروها على منشأة التصنيع الكبيرة لدينا. وفي وقت لاحق هذا العام، نخطط لزيارة المصنع الجديد في جوهور، ماليزيا.”

Inoculating%20the%20Aquilaria شركة آسيا كابيتال بلانتيشن تتصدر المشهد في تحفيز العود المستدام في الطبيعة

Inoculating the Aquilaria trees in Malaysia.

ونقل عن باري رولينسون، الرئيس التنفيذي لشركة آسيا كابيتال بلانتيشن قوله: “نحن فخورون بالعمل مع هذه الجماعات الملهمة مثلعود فانادورجي. إن قيادتها وقيمها من حيث مساعدة المزارعين في المناطق الريفية والمجتمعات المحلية على تطوير والحفاظ على هذه الصناعة تتماشى كثيرا مع قيادتنا وقيمنها. فكما عود فانادورجي، نحن نؤمن بشفافية النهج الذي سيعمل لمصلحة جميع الأطراف المعنية. ونحن سعداء بالخطوات التجارية إلى الأمام التي اتخذت، والاستثمار المستمر في أفضل فرق البحث والتطوير التي أسست لنموذج الأعمال “من التربة إلى الزيت”. وهذا سوف يؤدي إلى منافع على نطاق تجاري لكل من المزارعين الصغار والكبار عبر جنوب شرق آسيا وشبه القارة الهندية.”

واحتتم السيد رولينسون بقوله “إن الطلب العالمي على العود والمنتجات المرتبطة به مستقر وينمو بشكل كبير، ومن المهم أن نحقق معايير ثابتة في جميع أنحاء الصناعة لضمان الجودة والاستدامة. وسوف يتسلل هذا مع الوقت إلى جميع الاقتصادات الريفية في التي تقع فيها المزارع.”

تلقيح أشجار العود في ماليزيا
في ماليزيا، تنتج الأنظمة المستخدمة من قبل الشركة، كما هو الحال في تايلاند، ربما بعض أكثر التطورات إثارة في الصناعة الآن. فبسبب المناخ الاستثنائي من حيث الأمطار والرطوبة على مدار السنة، فقد أثبتت تجارب الشركة في ماليزيا نجاحها بصورة كبيرة إلى حد أن الشركة أعلنت مؤخرا عن خطط توسع كبيرة تتضمن مزارع ومصانع جديدة في البلاد. وقد وفرت آسيا بلانتيشن كابيتال أيضا طرق تلقيحها ومعالجتها وأنظمة التوزيع الخاصة بها لمزارع ومزارعين صغار أخر، ما أدى إلى العديد من المشاريع المشتركة واتفاقيات الترخيص داخل ماليزيا. ومن المقرر أن يبدأ الحصاد في هذه المزارع على نطاق تجاري في في وقت مبكر من العام 2016.

وقال ستيف واتس، الرئيس التنفيذي لشركة آسيا كابيتال بلانتيشن في ماليزيا “إن فرقنا للغابات والزراعة، وبصراحة تامة، قد فوجئت بمعدل العدوى للأشجار الذي تم تحقيقه في ماليزيا باستخدام أنظمتنا. ويرجع ذلك في جزء كبير إلى الظروف المناخية الاستثنائية ونوعية التربة التي تتمتع بها بعض المناطق في ماليزيا. لا نريد أن نتحدث عن أي ادعاءات خيالية في هذه المرحلة، ولكن من الواضح أن لدينا أنظمة مناسبة تماما للشروط المتوفرة في ماليزيا.”

ملاحظة للمحررين:
لمزيد من المعلومات، يرجى الاتصال:
آدريان هنغ،
مديرة تسويق المجموعة،
الإيميل: adrian.heng@fragrancedubois.com،
المكتب:
65-6222-3386+
الجوال:
65-9750-7440+

نبذة حول شركة آسيا بلانتيشن كابيتالAsia Plantation Capital

حقائق سريعة:
600 مليون دولار أميركي – القيمة المركبة للأرصدة الممتلكة والتي تتم إدارتها من قبل الشركة
53.5 مليون دولار أميركي – مجموع الإيرادات في السنة المالية المنصرمة
100 مليون دولار أميركي – مجموع الإيرادات المتوقعة للسنة المالية الحالية
2,000,000 – مجموع أشجار الأكويليريا اليوم في مزارع شجر العود التابعة للشركة

 آسيا بلانتيشن كابيتال هي المالك والمشغل لمجموعة متنوعة من المزارع التجارية والأعمال التجارية الزراعية في جميع أنحاء منطقة آسيا والمحيط الهادئ. وعلى الصعيد العالمي هي جزء من آسيا بلانتيشن كابيتال غروب من شركات زميلة في آسيا. تركيز الشركة منصب على مشاريع المزارع المتعددة الثقافات والمتنوعة الموجهة للمطالب المحلية والتجارية في البلدان التي تعمل فيها. إن العمل بشكل وثيق مع ودعم المجتمعات المحلية هو المبدأ الأساسي الكامن لشركة آسيا بلانتيشن كابيتال. وهي توفر الدعم الاجتماعي والثقافي – فضلا عن الاستثمار – لإبعاد هذه المجتمعات عن العمل في إزالة الغابات وأنشطة قطع الأشجار بصورة غير قانونية (التي كان ينظر إليها سابقا على أنها المصدر الرئيسي للدخل في بعض مناطق آسيا). تأسست الشركة رسميا في العام 2008 (على الرغم من أنها كانت تعمل بصورة خاصة منذ العام 2002)، ولدى هذه  المجموعة الآن مزارع ومشاريع زراعية في أربع قارات، مع مشاريع تشغيلية في مراحل مختلفة في تايلاند، وماليزيا، والصين، ولاوس، والهند، وكمبوديا، وسريلانكا، وموزامبيق، وغامبيا، وأميركا الشمالية وأوروبا.

إن الترويج لاستخدام الخشب المصادق عليه هو أفضل وسيلة لمنع إزالة الغابات، وحماية التنوع البيولوجي ومكافحة الفقر في مناطق الغابات الاستوائية المطيرة. وبالنسبة إلى قطاع صناعة اليخوت، الذي يسعى جاهدا للتميز والمشارك فعلا في الجهود البيئية، فإن هذا هو أيضا وسيلة لضمان عدم استخدام الأخشاب الناتجة عن قطع الأشجار بصورة غير قانونية.