‫”إن إنكار حقيقة تغير المناخ ما هو إلا نوع من المماطلة بينما تغرق الأرض”: رئيس الوزراء الدومينيكي يدعو الأمم المتحدة للانضمام إلى الحرب على الواقع المناخي

لندن، 25 سبتمبر 2017/ PRNewswir/ —

بينما تحتضر أمة وتُدمر بسبب تأثير إعصار ماريا الأسبوع الماضي، قام رئيس الوزراء الدومينيكي، الدكتور روزفلت سكيريت “Roosevelt Skerrit”، بحشد الدول للاتحاد ومواجهة الحرب على تغير المناخ.

دعا رئيس الوزراء أثناء انعقاد الجمعية العامة للأمم المتحدة، إلى التضامن في الوقت الذي يعاني أهل بلده من التشرد والجوع:

“لقد تركت أمتي تنزف لأكون بينكم اليوم، لأن هذه هي اللحظات التي وُجدت الأمم المتحدة من أجلها.”

وأوضح رئيس الوزراء سكريت أن ارتفاع درجات حرارة الهواء والبحر الناجم عن تغير المناخ كان وراء الأعاصير الأخيرة التي أثرت على الدول عبر المناطق الاستوائية لمداري السرطان والجدي، ودمرت جزيرة دومينيكا، التي تعيش حاليًا حالة طوارئ.

هذا وقد ناشد رئيس الوزراء وهو في شدة التأثر، وبخاصة الدول الكبرى التي اجتمعت أمام الجمعية العامة أن تبدأ بالعمل “حيث أنه لا يوجد مزيد من الوقت لإجراء المحادثات، فالآن هو الوقت المناسب للعمل. فهناك دول صغرى تعاني بينما تجري الدول الكبرى المحادثات. نحن نريد أن نرى أفعاًلا فورًا!”

تشتهر الجزيرة الصغيرة بجمالها البكر الذي لا مثيل له، وقد ضمت الدولة لمدة 20 عاما حديقة وطنية من ضمن التراث العالمي لليونسكو. ووصف رئيس الوزراء سكريت الوضع قائلًا: “إن الخراب الواقع لهو شيء أبعد من الخيال. لقد سقطت النجوم وخربت الجنة! ووجد 72.000 مواطن دومينيكي نفسه على خط المواجهة في حرب لم يشعلها!”

ودعا رئيس الوزراء، الذي ينظر إلى الوضع بوصفه حرب، إلى حشد الموارد العسكرية “التي تقف مكتوفة الايدي” والانخراط في جهود الانقاذ وإعادة البناء:

“إنً جمهورية الدومنيكا اليوم في حالة الحرب … لأن المشهد الحالي يُعد ساحة قتال تظهر عليها آثار الحرب.”

وعقب الخطاب في نيويورك، عاد رئيس الوزراء إلى دومينيكا لمواجهة تصاعد عدد القتلى وواقع صارخ للحرب المناخية ينتظره على عتبة الباب.

صور لرئيس الوزراء الدومينيكي سكيريت أثناء حضوره لاجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة، تجدها على الرابط التالي: http://bit.ly/2yAeHQH أو https://we.tl/jVz9Qqob6J

المصدر: صندوق إغاثة دومينيكا من إعصار ماريا ” DOMINICA HURRICANE MARIA RELIEF FUND”