‫انهيار مبنى طهران: يقول المهندسون المعماريون والمهندسون من أجل حقيقة 11 سبتمبر إن على المحققين دراسة احتمال استخدام المتفجرات

نيويورك، 23 كانون الثاني/يناير، 2017 / بي آر نيوزواير / — في حوالي الساعة 11:30 صباح يوم أمس في طهران، انهار مبنى أيقوني مكون من 17 طابقا يعرف باسم مبنى بلاسكو، بصورة مأسوية، بعد حريق شب فيه لحوالي 3 ساعات ونصف. ولم يعرف حتى الآن عدد مكافحي الحريق والمواطنين المدنيين الذين قتلوا في الحريق، ولكن التقارير الأولية تشير إلى أن ما بين 20 إلى 50 شخصا يخشى أن يكونوا قد قتلوا فيه.

واستنادا إلى تحليل أولي للعديد من أشرطة الفيديو للانهيار، فإن المهندسينن المعماريين والمهندسين من أجل الحقيقة في أحدث 11/9  (AE911Truth)، وهي جماعة غير ربحية تمثل أكثر من 2750 من المهندسين المعماريين والمهندسين الذين يدعون إلى إجراء تحقيق جديد في كارثة انهيار مركز التجارة العالمية في العام 2001، يحثون بقوة الرئيس روحاني والسلطات الإيرانية والشعب الإيراني على إجراء تحقيق شامل في إمكانية استخدام المتفجرات في الانهيار الصادم لمبنى بلاسكو، والعمل بسرعة وبشكل حاسم للحفاظ على الأدلة المادية.

لنكن واضحين: إن من المستحيل أن نعرف في هذه المرحلة المبكرة ما تسبب في انهيار هذا المبنى فجأة. ولكن، كما هو الحال مع أي تحقيقات طب شرعي ملائمة، ينبغي عدم استبعاد أي سيناريو معقول، خصوصا عندما يبدو أن البيانات المتاحة تدعم هذا السيناريو.

وهنا، تظهر ستة أشرطة فيديو منفصلة قمنا بتجميعها six separate videos we have compiled، ما يبدو أنه قد حدث في انهيار هذا المبنى – وما يبدو أنها أصوات في بعض الأحيان،  أصوات انفجارات خارجة من البرج في نماذج متسلسلة مع بدء الانهيار. ثم ترافق هذا السقوط الصاخب للمبنى أعمدة من الدخان السميك، القوي، والسريع التشكل التي تشبه ما نراه في عمليات الهدم المسيطر عليها.

وعلاوة على ذلك، ذكرت هيئة الإذاعة البريطانية في البداية أنه تمت تقريبا السيطرة على النيران وأن موظفي الطوارئ وسكان المبنى بدأوا في العودة إلى المبنى عندما وقع الانهيار بصورة غير متوقعة. وفي الواقع، أن أشرطة الفيديو تظهر عددا قليلا جدا من ألسنة اللهب والدخان الكثيف الأسود- وهي دلائل على وجود حريق منخفض الحرارة ومتعطش للأكسجين. وعلاوة على ذلك، فإنه يبدو أن الحريق كان محصورا في الطوابق العليا، ومع ذلك فإن الطوابق الـ 17 كلها سقطت مدوية خلال ثوان معدودة.

نحن في  AE911Truth على علم بأحداث مماثلة تم فيها إعداد رواية سريعة لما حدث ثم أصبح من الصعب تأكيد ما حدث فعلا لاحقا. ولهذا فإننا نحذر بشدة من مغبة التسرع في التوصل إلى أي استنتاجات فيما يقوم المحققون بالكشف عن الحقيقة المحيطة بهذه المأساة الوطنية في إيران.

وإذ ما تبين أن انهيار مبنى بلاسكو قد نتج عن وضع متفجرات مسبقا في المبنى، فإن تلك للأسف لن تكون المرة الأولى التي استخدمت فيها المتفجرات لتدمير برج شاهق بينما لا يزال الناس فيه.