هناك حاجة لتسريع التقاط وتخزين الكربون

| November 15, 2016

ملبورن، أستراليا، 15 تشرين الثاني/نوفمبر، 2016 / بي آر نيوزواير / — أصدر معهد التقاط وتخزين الكربون (سي سي أس) تقريره عن حال الصناعة بشأن التقاط وتخزين الكربون.

وتقول هيئة التقاط وتخزين الكربون الرئيسية إنه يجب تسريع وتيرة التقاط وتخزين الكربون إذ ما أريد فعلا تحقيق أهداف مؤتمر باريس للتغير المناخي.

وفي حديثه في مؤتمر صحفي لدى إصدار معهد سي سي أس تقريره عن حال الصناعة: تقرير 2016 (http://status.globalccsinstitute.com/) في مؤتمر الأطراف الـ 22 (سي أو بي 22) في مراكش اليوم، قال الرئيس التنفيذي لمعهد التقاط تخزين الكربون سي سي أس براد بيج إنه لا يجب التقليل من ضخامة حجم التحدي المتمثل في تخفيض حرارة الكوكب بـدرجتين مؤيتين كهدف رئيسي للتغير المناخي.

وقال: “تتضاءل قدرة المستوى الحالية على التقاط ثاني أكسيد الكربون بمقدار نشر قدرات التقاط وتخزين النشر المطلوبة على مدى السنوات الـ 25 المقبلة بموجب سينايو وكالة الطاقة الدولية بتخفيض الحرارة بدرجتين مؤويتين.

وأضاف أنه “بموجب سيناريو تخفيض الدرجتين، فإننا بحاجة لالتقاط وتخزين ما يقرب من 4000 مليون طن سنويا من ثاني أكسيد الكربون في العام 2040 – غالبيتها في الدول غير الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وتبلغ القدرة الحالية لمرافق التقاط الكربون وتخزينه العاملة أو التي قيد الإنشاء حوالي 40 مليون طن في السنة. ونحن بحاجة لتعويض الكثير من هذا الفارق لسد هذه الفجوة “.

وقال السيد بيج إن السنوات الخمس الماضية قد بشرت بتطورات إيجابية كبيرة لمشاريع احتجاز الكربون وتخزينه العالمية.

وقال: “نحن قريبون من إيجاد 18 مرفق احتجاز للكربون وتخزينه على نطاق واسع عالميا مع وجود عدد من المرافق الرئيسية في الولايات المتحدة يتم الانتهاء من أعمال إنشائها أو في المراحل النهائية من بدء التشغيل. وذلك مقارنة مع أقل من 10 مرافق كبيرة لاحتجاز الكربون وتخزينه كانت شغالة في بداية 2010.”

وأضاف: “لقد كان الدافع وراء هذا النجاح هو مبادرات السياسات الحكومية الاستباقية التي تم وضعها في نهاية العقد الماضي.”

ويكشف تقرير 2016 (http://status.globalccsinstitute.com/) أن استمرار الدعم الاستباقي والحكومي المتعدد هو متطلب أساسي للنجاح المستمر لالتقاط وتخزين الكربون وقدرتنا المشتركة على تحقيق أهداف المناخ في باريس.

وقال السيد بيج إن “النشر الواسع النطاق لقدرات التقاط وتخزين الكربون يجب أن يقوم على “المساواة في السياسة”، وبخاصة توفير الاعتبار المنصف والاعتراف وب ودعم جهود التقاط وتخزين الكربون جنبا إلى جنب مع التقنيات المنخفضة الكربون الأخرى.”

وقال “بالنسبة إلى قدرات التقاط وتخزين الكربون، فإن هذا يعني تصميم وتنفيذ تدابير الدعم المصممة خصيصا لهذه التكنولوجيا ومرحلة دورة حياة هذه التكنولوجيات.”

“وأضاف: “يجب أن تركز الجهود المستقبلية على تحديد آليات الحوافز التي تتناول مدى تعقيد المخاطر وتكون بمثابة مضاعفات اقتصادية لتحسين ظروف امتصاص الكربون وتخزينه.”

وقال السيد إن التقدم المطرد لمرافق احتجاز الكربون وتخزينه في السنوات الأخيرة، والعديد من المعالم المفصلية التي تم الوصول إليها في العام الماضي هي دليل على نجاح زيادة قدرات التقاط وتخزين الكربون.”

وحذر، ومع ذلك، يحتاج هذا الزخم إلى الحفاظ عليه.

وقال: “هذه التكنولوجيا لا تزال تعتمد على الاستعمال الواسع النطاق لها. وإن الدور الحيوي لالتقاط وتخزين الكربون في النماذج العالمية في الانتقال إلى اقتصاد منخفض الكربون لم يترجم على نطاق واسع بما فيه الكفاية إلى دعم السياسات على المستويات الوطنية.”

وقال إن “الجدول الزمني للأنشطة إلى الأمام أمر بالغ الأهمية. يجب أن يرتفع عدد مرافق احتجاز الكربون وتخزينه على نطاق واسع إلى حد كبير للمساعدة في تحقيق أهداف وتطلعات اتفاق مؤتمر تغير المناخ في باريس.”

وقال: “والخطر هو أنه إذا لم يتم وضع السياسات الصحيحة، والظروف المسبقة القانونية والتنظيمية على مدى السنوات الخمس المقبلة، فإن اتفاق باريس سوف يكون مجرد أضغاث أحلام “.

وقال المستشار الدولي لمعهد سي سي أس العالمي ورئيس معهد بحوث غرانثام بشأن تغير المناخ والبيئة في كلية لندن للاقتصاد والعلوم السياسية، البروفيسور لورد نيكولاس ستيرن إن وتيرة نشر مرافق التقاط الكربون وتخزينه هي ببساطة بطيئة جدا  ويجب إيلاء اهتمام أكبر بكثير من البلدان لهذه القضية في جميع أنحاء العالم.”

وقال: “إذا كان للعالم أن يحقق الهدف المحدد في اتفاق باريس المتمثل في وقف الاحتباس الحراري إلى ما دون درجتين مئويتين، فمن المرجح أن نحتاج إلى انبعاثات سلبية، بما في ذلك تلك الناتجة عن استخدام الطاقة الحيوية مع قدرات احتجاز الكربون وتخزينه.”

وبالإضافة إلى ذلك، كما قال، “فإن التقاط الكربون وتخزينه يبدو أنه الخيار الوحيد لخفض الانبعاثات الناتجة عن العديد من الأنشطة الصناعية. لا يمكننا تجاهل هذه التكنولوجيا، ونحن بحاجة إلى سياسات أفضل والمزيد من الاستثمارات لتسريع تطورها.”

معالم 2016 الرئيسية

*  مشروع عرض توماكوماي لالتقاط وتخزين الكربون (قدرة التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون  ما يقرب من 100،000 طن سنويا   اليابان (قيد التشغيل)

*  مشروع توشيبا كوربوربشن ومعهد ميزوهو للمعلومات والأبحاث لإعادة تجهيز محطة توليد الكهرباء ميكاوا التي تعمل بالفحم ( قدرة التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون ما يقرب من 150،000 طن سنويااليابان (قيد التصميم المفصل)

*  مشروع  أبو ظبي لالتقاط وتحزين الكربون (المرحلة 1)، مشروع صناعات الحديد في الإمارات العربية المتحدة (قدرة التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون ما يقرب من 0.8 مليون  طن في السنة) — الإمارات العربية المتحدة (قيد التشغيل)

*  مرفق مقاطعة كمبر للطاقة (قدرة التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون ما يقرب من 3 ملايين طن في السنة – الولايات المتحدة الأميركية (تشغيل قريب جدا)

*  مشروع بترا نوفا لالتقاط الكربون (قدرة التقاط ثاني أكسيد الكربون نحو 1.4 ملايين طن في السنة) – الولايات المتحدة الأميركية (تشغيل قريب جدا)

*  مشروع إلينوي لالتقاط الكربون الصناعي وتخزينه (قدرة التقاط وتخزين ثاني أكسيد الكربون ما يقرب من 1 مليون طن في السنة – الولايات المتحدة الأميركية (اكتمال البناء)

*  برامج مكتب وزارة الطاقة الأميركية للطاقة الأحفورية، أبحاث الفحم النظيف، التطوير والعرض (حقن أكثر من 13 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون) —  الولايات المتحدة الأميركية (قيد التشغيل)

*  مشروع الاستخلاص المعزز للزيت  لمنتجات الهواء لميثان البخار المصلح (تم احتجاز ثلاثة ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون واستخدامها في نظم ثاني أكسيد الكربون-الاستخلاص المعزز للنفط – الولايات المتحدة الأميركية (قيد التشغيل)

*  مشروع سليبنر لتخزين ثاني أكسيد الكربو، 20  عاما منذ بدء التشغيل ( أكثر من 16 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون تم  تخزينها – النرويج (قيد التشغيل)

*  مشروع كويست (أكثر من مليون طن من ثاني أكسيد الكربونتم  تخزينها)  – كندا (قيد التشغيل)

*  مشروع سد باوندري لالتقاط الكربون وتخزينه (أكثر من مليون طن من ثاني أكسيد الكربون تم التقاطها واستعمالها أساسا في نظم ثاني أكسيد الكربون-الاستخلاص المعزز للنفط – كندا (قيد التشغيل)

*  مشروع حوض سد بتروباس سانتوس لحقل النفط ما قبل الملح لالتقاط وتخزين الكربون (أكثر من ثلاثة ملايين طن من ثاني أكسيد الكربون تم ضخها في نظم ثاني أكسيد الكربون-الاستخلاص المعزز للنفط – البرازيل (قيد التشغيل)

*  مشروع عرض جيلين لنظم الاستخلاص المعزز للنفط (أكثر من مليون طن من ثاني أكسيد الكربون تم ضخها في نظم الاستخلاص المعزز للنفط)  الصين (قيد التشغيل)

*  مشروع عرض يناشانغ المدمج لالتقاط وتخزين الكربون (قدرة التقاط ثاني أكسيد الكربون ما يقرب من 0،4-0،5 مليون طن في السنة) الصين (قرار الاستثمار النهائي قريب)

للاستفسارات الإعلامية، يرجى الاتصال بـ:

أنطونيوس باباسبيروبولوس   478 944 401 61+، Antonios.Papaspiropoulos@globalccsinstitute.com
جيك لين2793 895 202 1+، Jake.Lynn@globalccsinstitute.com
جيلينا سوسة 410 269 413 61+، Jelena.Susa@globalccsinstitute.com

نبذة عن معهد سي سي أس  العالمي:

معهد سي سي أس العالمي هو منظمة عضوية دولية. مهمتنا هي تسريع عملية تطوير وعرض ونشر مرافق التقاط الكربون وتخزينه، وهي تقنية حيوية لمعالجة تغير المناخ وتوفير أمن الطاقة.

وبالعمل مع ونيابة عن أعضائنا، ندفع باتجاه تبني تقنيات سي سي أس بالسرعة والفعالية الممكنة من حيث التكلفة عن طريق تبادل الخبرات وبناء القدرات وتقديم المشورة والدعم حتى تتمكن هذه التكنولوجيا الحيوية من لعب دور في الحد من انبعاثات غازات الدفيئة.

وتتكون عضويتنا العالمية المتنوعة من الحكومات والشركات العالمية، والشركات الصغيرة وهيئات البحوث والمنظمات غير الحكومية، الملتزمة بمعهد سي سي أس العالمي باعتباره جزءا لا يتجزأ من مستقبل منخفض الكربون. نحن مقرنا في ملبورن، أستراليا، ولدينا مكاتب إقليمية في واشنطن العاصمة، بروكسل وبكين وطوكيو. لمزيد من المعلومات، يرجى زيارة www.globalccsinstitute.com

للحصول على تقرير وضع التقاط وتخزين الكربون: تقرير ملخص للعام 2016 متوفر على http://status.globalccsinstitute.com/

Tags: ,

Category: General

Comments are closed.