تراجعت أسعار النفط في التعاملات الصباحية اليوم الخميس لتحوم قرب أدنى مستوياتها في شهرين، في وقت اعتُبر سقف السعر الذي اقترحته مجموعة الدول السبع على النفط الروسي أعلى من مستويات التداول الحالية، مما قلص المخاوف من شح الإمدادات.

وأدى الارتفاع الأكبر من المتوقع في مخزونات البنزين الأميركية وتوسيع قيود كوفيد-19 في الصين إلى زيادة الضغوط النزولية.

وانخفضت العقود الآجلة لخام برنت 0.3% إلى 85.20 دولارا للبرميل بحلول الساعة 04:31 بتوقيت غرينتش، في حين تراجعت العقود الآجلة لخام غرب تكساس الوسيط الأميركي 0.2%، إلى 77.78 دولارا للبرميل.

وانخفض كلا الخامين القياسيين بأكثر من 3% أمس الأربعاء على خلفية أنباء بأن سقف السعر المخطط للنفط الروسي قد يكون أعلى من مستوى السوق الحالي.

وتدرس مجموعة السبع سقفا للنفط الروسي المحمول بحرا عند 65 إلى 70 دولارا للبرميل، وفقا لمسؤول أوروبي، رغم أن حكومات الاتحاد الأوروبي لم تتفق بعد على السعر.

وقال متعاملون إن بعض المصافي الهندية والصينية تدفع أسعارا أقل من مستوى الحد الأقصى المقترح لخام الأورال، خام التصدير الرئيسي لروسيا.

وقال دبلوماسيون من الاتحاد الأوروبي إن حكومات الاتحاد ستستأنف المحادثات بشأن الحد الأقصى للأسعار اليوم الخميس أو غدا الجمعة.

كما تعرضت أسعار النفط لضغوط بعد أن قالت إدارة معلومات الطاقة أمس الأربعاء إن مخزونات البنزين ونواتج التقطير الأميركية ارتفعت بشكل كبير الأسبوع الماضي. وخففت الزيادة من بعض القلق بشأن شح السوق.

لكن مخزونات النفط الخام تراجعت 3.7 ملايين برميل في الأسبوع المنتهي في 18 نوفمبر/تشرين الثاني إلى 431.7 مليون برميل، مقارنة بتوقعات المحللين في استطلاع لرويترز بانخفاض 1.1 مليون برميل.

Source: Independent Press Agency