توقعات .. هل ترجع هيبة لاهور شيخ جنكي مثل ماكانت.. ام يُسجَن؟

لاهور شيخ جنكي كان و لايزال الرئيس المشترك لحزب للاتحاد الوطني الكردستاني ، لاهور يدير الجانب العسكري من الحزب و يدير جهاز الاستخبارت لمكافحة الارهاب ، لديهِ شعبية كبیرة و هو شخص ذو هيبة و كان ذو سلطة قبل الانقلاب لكن بعد الانقلاب سلمَّ كل صلاحياته لٲبن عمه بافل طالباني بشكل مٶقت لمنع حدوث ضجة داخل بيت الاتحاد.

 

لاهور الٲن ليس لديه أيّ قوة عسكرية و بافل يحاول أن يعتقلهُ لانه لم يلب مطاليبهُ ، مطاليب بافل للاهور كانت بٲن يترك الوطن و يتراجع عن كل الصلاحيات بشكل دائمي ، لكن لاهور رفض ماكان يريده بافل ، الآن لاهور تحت مخاطرة كبيرة ، ليلة الٲمس بافل جمع قوة عسكرية و ٲتجهَ إلى بيت لاهور لكن محبي و مشجعي لاهور ٲتوا مسرعين ٲمام بيته بٲسلحة ثقيلة لحماية رئيسهم.

 

تبين لنا بٲن بافل يمتلك القوة العسكرية و لاهور يمتلك الشعب و محبتهم و قوتهم مما يمتلكون ، وٲنا اقول ٳن هيبة لاهور ستبقی مادام الشعب معه و يحبونه و بهذا النمط بافل سينكسر عاجلاً أم آجلاً مادام الشعب لا يريد الفتن و المشاكل و الزعزعة في هذا الوضع الٲمني المستثب فمن الٲفظل أن یتراجع بافل عن قراراته لتجنب السقوط ، هذه المشاكل ليس في صالحهِ و كما أنها ليست في صالح حزب الاتحاد الوطني.

 

Source: Independent Press Agency