قرارات جديدة من السعودية بشأن العمرة خلال رمضان

ستمنح الحكومة السعودية، تصاريح لأداء مناسك العمرة والصلوات في المسجد الحرام والزيارة للمسجد النبوي ابتداء مع الأول من شهر رمضان، لأشخاص تلقوا لقاحا مضادا لفيروس كورونا أو لمتعافين من المرض، وفق وزارة الحج والعمرة السعودية.

وقال مصدر مسؤول سعودي إن وزارة الحج والعمرة “قررت رفع الطاقة التشغيلية للمسجد الحرام في مكة المكرمة، مع التقيد بالإجراءات الاحترازية والتدابير الوقائية كافة الصادرة من الجهات المختصة”، بحسب ما نقلت وكالة الأنباء السعودية الرسمية (واس).

“منح تصاريح أداء مناسك العمرة والصلوات في المسجد الحرام والزيارة للمسجد النبوي بدءًا من تاريخ 1 رمضان 1442 هـ للأشخاص المحصنين وفق ما يظهره تطبيق (توكلنا) لفئات التحصين (محصن حاصل على جرعتين من لقاح فيروس كورونا أو محصن أمضى 14 يوما بعد تلقيه الجرعة الأولى من اللقاح، أو محصن متعافٍ من الإصابة)”، وفق المصدر.

وأشار إلى أن “حجز تصاريح أداء مناسك العمرة والصلوات والزيارة سيكون من خلال تطبيقي (اعتمرنا) و(توكلنا،)، وذلك بحجز الخانة الزمنية المتاحة حسب رغبة ضيف الرحمن وبما يتماشى مع الطاقة التشغيلية الممكنة لتطبيق الإجراءات الاحترازية”.

ويتطلب أيضا “عرض التصاريح والتحقق من صلاحيتها سيكون من خلال تطبيق (توكلنا)، وذلك من حساب المستفيد من التصريح في التطبيق مباشرة”.

Source: Independent Press Agency