مؤسّس «أمازون» يؤيّد خطة بايدن فرض ضرائب على الشركات الكبرى

أعلن جيف بيزوس مؤسّس «أمازون» تأييده خطة الرئيس الأميركي جو بايدن زيادة الضرائب على الشركات، في تصدي بعد أيام من اتّهام الرئيس الديمقراطي للشركة العملاقة بأنّها «استخدمت حيلاً قانونية مختلفة» كي لا تدفع أيّ ضريبة على أرباحها.

وقال بيزوس: «نؤيّد زيادة الضريبة على الشركات»، حسب بيان صدر أمس الثلاثاء، ونقلته وكالة «فرانس برس».

والأربعاء الماضي، كشف بايدن عن خطة استثمارية ضخمة بقيمة تريليوني دولار لتحديث شبكة النقل المتداعية في الولايات المتحدة وخلق «ملايين الوظائف» في البلاد، مقترحا تمويل هذه الخطة جزئيا من خلال زيادة الضريبة على الشركات من 21 الى 28%، علما بأنّ هذه الضريبة كانت قبل عهد الرئيس السابق دونالد ترامب 35% قبل أن يخفّضها المليادير الجمهوري إلى 21%.

وإذ شدّد بايدن يومها على أنّه ليس لديه «أيّ شيء ضدّ أصحاب الملايين والمليارات»، موضحا أنّ رفع الضريبة على الشركات إلى 28% سيعود على الخزينة الفدرالية بمبلغ تريليون دولار إضافي خلال 15 عاما.

بايدن: 91 شركة كبرى لا تدفع ضرائب

لكنّ سيّد البيت الأبيض انتقد بالمقابل شركات عملاقة على غرار «أمازون» التي لا تدفع ضريبة دخل بتاتا.

وقال: «في العام 2019، كشف تحليل مستقل أنّ هناك 91 شركة بين كبريات الشركات في العالم، بما في ذلك أمازون، استخدمت حيلاً قانونية مختلفة ولم تدفع ضريبة دخل فدرالية بتاتاً، ولا حتّى سنتاً واحداً».

والثلاثاء قال بيزوس، أغنى رجل في العالم بثروة تقدّر بأكثر من 188 مليار دولار وفقاً لمجلة فوربس، «نحن ندعم رؤية حكومة جو بايدن للقيام باستثمارات جريئة في البنية التحتية الأميركية».

وأضاف: «نتطلّع لرؤية الكونغرس والحكومة يجتمعان سوياً لإيجاد حلّ جيّد يكون متوازناً ويحافظ على القدرة التنافسية للولايات المتحدة أو حتّى يعزّزها».

Source: Independent Press Agency