‫بحث أجرته شركة جيمالتو يكشف النقاب عن زيادة أرباح الشركات التي تعمل في مجال تكنولوجيا الأجهزة بنسبة 11% عقب التحول إلى نماذج الإيرادات القائمة على البرامج

  • استثمر 94% تقريبًا من صانعي الأجهزة في تطوير البرمجيات في السنوات الخمس الماضية
  • تعتقد تسع شركات من بين كل عشر شركات (88%) أن إنترنت الأشياء يساعد في دفع عجلة النمو في قطاع التصنيع
  •  قام 84٪ من الشركات بتغيير نموذج أعمالهم لوضع البرمجيات في جوهره من أجل تقديم الخدمات وتوليد الإيرادات
  •  كان متوسط الزيادة في الإيرادات 11٪ بين 37٪ من الشركات التي أجرت عمليات التغيير

أمستردام، 14 يناير، 2018 – كشفت شركة جيمالتو، الرائدة عالميًا في مجال الأمن الرقمي، النقاب عن أن شركات قطاع تصنيع الأجهزة تفضل البرامج على الأجهزة كنموذج لأعمالها الرئيسية وذلك من خلال دراسة استقصائية أجرتها على 300 من صانعي القرار في شركات تصنيع الأجهزة في خمسة أسواق عالمية رئيسية.

يسلط هذا التغيير الضوء على مدى أهمية البرامج لمصنعي الأجهزة، وخصوصًا في تحسين أداء الأعمال وزيادة الإيرادات. تضطر صناعات بأكملها إلى تغيير نماذج أعمالها وإستراتيجياتها لتلبية احتياجات عملائها، وذلك في ظل بدء المستخدمين النهائيين في المطالبة بمزيد من الخيارات والتحكم في أجهزتهم وبياناتهم.   2017 Survey Picture.jpg

واستنادًا إلى تقرير شركة جيمالتو الوارد تحت عنوان “كيف تقود البرمجيات نهضة الأجهزة”، تجري الغالبية من المؤسسات (84%) في هذا القطاع تغييرًا في طريقة تشغيلها. والواقع أن ما يقرب من أربع شركات من بين كل عشر شركات (37٪) قام بتحول كامل إلى نموذج الأعمال الذي يركز على البرامج، وهو نموذج يضع البرامج في صميم طرق تحقيق الشركات للقيمة وتوليد الإيرادات. وخلص البحث أيضًا إلى أن 94٪ ممن شملتهم الدراسة قد زادوا من استثمارهم في تطوير البرامج في السنوات الخمس الماضية، وتقود ألمانيا هذه المهمة، فقد عززت جميع المؤسسات الألمانية التي شملتها الدراسة (100%) خدماتها القائمة على البرامج خلال هذه الفترة؛ بينما احتلت فرنسا المرتبة الثانية بنسبة (98٪) واحتلت الولايات المتحدة المرتبة الثالثة بنسبة (93٪).

 مكاسب هائلة

تحقق الشركات التي تعمل في مجال تكنولوجيا الأجهزة بالفعل مكاسب هائلة – فقد كان متوسط الزيادة في الإيرادات 11٪ بين الشركات التي غيرت من نموذج أعمالها. وهي تتوقع مزيدًا من النمو في السنوات الخمس المقبلة، كما تتوقع أن ترتفع إيرادات البرامج من 15٪ إلى 18٪.

وقد شهدت الشركات التي تحولت إلى نموذج البيع القائم على البرامج مكاسب أخرى إضافةً إلى نمو الإيرادات. فقد قادت ثماني شركات من بين كل عشر شركات عمليات التنوع في الأجهزة المستخدمة من خلال إضافة خصائص برمجية (86%)، وإجراء تحديثات للخصائص عن بعد (84%)، وتحسين تجربة العملاء (84%). وذكرت الشركات أيضًا أنها تتبنى إستراتيجية أكثر مرونة تسمح لها بالتأقلم مع تغيرات السوق (79٪)، والتحكم بشكل أفضل في النسخ (76٪) وزيادة القدرة التنافسية في السوق (73٪).

كما أن لهذه التغييرات أثر إيجابي على الموظفين. وقد قامت غالبية الشركات (64٪) بإعادة تدريب موظفيها واستعان ما نسبته (58٪) من الشركات بموظفين جدد بينما أظهرت ثلاث شركات من بين كل خمس شركات (61٪) أنها قامت او تعتزم إعادة تبديل أدوار الموظفين.

الفرص في قطاع إنترنت الأشياء

 في الوقت الذي تبدأ فيه الشركات في الشعور بإمكانيات إنترنت الأشياء، تعمل نماذج الأعمال القائمة على البرمجيات على تحقيق منافع تجارية. ويعتقد حوالي تسع شركات من بين كل عشر شركات (88٪) شملتهم الدراسة أن إنترنت الأشياء يساعد في دفع عجلة النمو في هذا القطاع ويعتبر إنترنت الأشياء في حد ذاته فرصةً لتغيير نموذج أعمال شركتهم (85٪). وترى الشركات (61٪) أن عمليات التحديث التلقائي، والدعم عن بعد (57%)، وتجميع تحليلات الاستخدام (54%) وتجميع المزيد من آراء العملاء المتميزة (53%) هي المزايا الرئيسية التي تحققها الشركات من إنترنت الأشياء.

 التحديات التي تواجه نماذج البيع القائمة على البرمجيات

 في حين أن هذا النموذج قد يحقق فوائد كبيرة وفرصًا جديدة، إلا أن التحول من الأجهزة إلى نموذج البيع القائم على البرمجيات لا يخلو من التحديات. عندما يتعلق الأمر بالاعتبارات العملية، فإن جميع المنظمات تقريبا (96٪) التي خضعت لعملية التغيير، أو التي تخضع لعملية التغيير، قد واجهت بعض الصعوبات في القيام بعملية الانتقال.

وبالنظر إلى التحديات التي تواجهها الشركات بمزيد من التفصيل، ذكرت شركة واحدة من بين كل شركتين (56٪) أنهم كانوا بحاجة إلى تعيين موظفين ممن يمتلكون مهارات مختلفة. وأفادت شركة واحدة تقريباً من بين كل ثلاث شركات أن الحلول التي تطورت بشكل طبيعي دون إستراتيجية مركزية (36٪) وإدارة المبيعات الجديدة والمنهجيات التشغيلية باستخدام عمليات قديمة (34٪)تسببت في تحديات لعملية الانتقال.

 وفي هذا الصدد قال شلومو ويس، النائب الأول لرئيس قسم تسييل البرمجيات في شركة جيمالتو “تؤكد نتائج هذه الدراسة ما نراه يومياً مع عملائنا بينما نقوم بمساعدتهم في تحقيق هذا التحول”. وأضاف “ستجني الشركات التي تتبنى نماذج الإيرادات القائمة على البرمجيات ثلاث فوائد رئيسية هي: علاقات طويلة الأمد مع عملائها وتدفقات إيرادات يمكن التنبؤ بها وميزة تنافسية واضحة. وبدايةً من الحصول على نظرة ثاقبة بشأن استخدام المنتج مرورًا بهياكل الدفع مقابل الاستخدام وانتهاءً باختراق الأسواق الجديدة، أوضحت جميع الشركات التي شملتها الدراسة وجود حاجة فعلية لإحداث نقله نوعية في طريقة مزاولتها لأعمالها”.

نبذة عن الدراسة

قامت شركة فانسون بورن Vanson Bourne المتخصصة في أبحاث سوق التكنولوجيا المستقلة باستطلاع 300 من صناع القرار في قطاع تكنولوجيا المعلومات في الولايات المتحدة والمملكة المتحدة وفرنسا وألمانيا واليابان نيابة عن شركة جيمالتو، الشركة الرائدة عالميًا في مجال الأمن الرقمي. وكان المشاركون في الدراسة من المؤسسات التي تقوم بتصنيع الأجهزة المزودة بالبرمجيات المدعومة.

  مصادر إضافية

رجاء زيارة الموقع لرؤية التقرير الوارد تحت عنوان  كيف تقود البرمجيات نهضة الأجهزة للحصول على بيانات إقليمية أو تنزيل التقرير وإنفوغراف.

تعرف على المزيد بشأن حلول Sentinel لتسييل البرمجيات

 نبذة عن جيمالتو

شركة جيمالتو (المدرجة في بورصة يورونيكست تحت الرمز NL0000400653 GTO) هي الشركة الرائدة عالمياً في مجال الأمن الرقمي، بعائدات سنوية بلغت 3.1 مليار يورو في عام 2016 وعملاء في أكثر من 180 بلداً. نحن نحقق الثقة في عالم متزايد الترابط.

من البرمجيات الآمنة إلى القياسات البيومترية وعمليات التشفير، تمكّن تقنياتنا وخدماتنا الشركات والحكومات من التحقق من الهويات وحماية البيانات كي تبقى آمنة كما أنها تمكّن الخدمات في الأجهزة الشخصية، والكيانات المرتبطة والسحابة الحاسوبية وما بينها.

تقع حلول جيمالتو في القلب من الحياة العصرية، من عمليات الدفع إلى أمن المؤسسات وإنترنت الأشياء. فنحن نتحقق من هوية الأشخاص، والمعاملات والكيانات، والبيانات المشفرة ونخلق قيمة للبرمجيات – بحيث نمكّن عملاءنا من تقديم خدمات رقمية آمنة لمليارات الأفراد والأشياء.

لدينا أكثر من 15,000 موظف يعملون انطلاقاً من 112 مكتباً، و43 مركزاً للتخصيص والبيانات، و30 مركز أبحاث وبرمجيات في 48 دولة.

للمزيد من المعلومات، قم بزيارة www.gemalto.com، أو تابعنا على تويتر عبر @gemalto.

مسؤولو الاتصالات الإعلامية في جيمالتو:

توري كوكس
أمريكا الشمالية
3916 257 512 1+
tauri.cox@gemalto.com

صوفي دومبريس
أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا
38 57 36 55 42 4 33+
sophie.dombres@gemalto.com

جاسلين هوانغ
منطقة آسيا والمحيط الهادئ
3005 6317 65+
jaslin.huang@gemalto.com

إنريكيتا سيدانو
أمريكا اللاتينية
5521221422 52+
enriqueta.sedano@gemalto.com

لا يُعتبر نص هذا الإصدار الصحفي المُترجم صيغة رسمية بأي حال من الأحوال. النسخة الموثوقة الوحيدة هي الصادرة بلغتها الأصلية وهي الإنجليزية، وهي التي يُحتكم إليها في حال وجود اختلاف مع الترجمة.