الأمم المتحدة تحذر: تخزين اثيوبيا لـ 74 مليار متر مكعب سيغير مجرى النيل

المستقلة/-أحمد عبدالله/ أكدت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى انجر اندرسون، أن تخزين أثيوبيا لـ 74 مليار متر مكعب من المياه خلف سد النهضة سيكون له تأثيرات كبيرة على مجرى النيل

وأكدت المديرة التنفيذية لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائى انجر اندرسون خلال كلمتها باجتماع مجلس الأمن أنه إذا قامت أثيوبيا بتخزين هذه الكمية من المياه، فإن الجفاف سيكون مكررا.

أكد سامح شكري وزير الخارجية، أن مصر ستطلب من مجلس الأمن توصل أطراف سد النهضة لاتفاق ملزم في غضون 6 أشهر.

جاء ذلك خلال حوار صحفي أجرته معه وكالة أسوشيتد برس الأمريكية في نيويورك، ودار النقاش حول استعراض موقف مصر من سد النهضة واستعدادات الساعات الأخيرة قبل عقد مجلس الأمن جلسته بشأن نظر القضية.

وأضاف شكري لوكالة “أسوشيتد برس”، أن طلب مصر والسودان تدخل مجلس الأمن للتهديد “الوجودي” لسد النهضة على البلدين حال عدم وجود اتفاق ملزم، مشيرًا إلى أن مشروع قرار مجلس الأمن بشأن سد النهضة أساسه “التفاوض” المنهجي بتوقيتات للتوصل لاتفاق.

وأكد سامح شكري في عدة لقاءات صحفية أجريت معه في نيويورك على هامش لقاءاته المكثفة بالأطراف المعنية من أجل شرح الموقف المصري تجاه السد الإثيوبي، أن مفاوضات سد النهضة لم تسفر عن أي جديد بعد 10 سنوات فمايزال الجانب الأثيوبي يظهر سوء النية ولم يبدِ الإرادة السياسية اللازمة للوصول للاتفاق، مشيرا إلى أن المفاوضات تحت الرعاية الأفريقية فشلت.

ويعقد مجلس الأمن جلسة ثانية اليوم الخميس بشأن قضية سد النهضة، وعن ذلك أعرب وزير الخارجية عن تطلعه أن يضطلع مجلس الأمن بمسئولياته والأطراف الدولية المعنية ويعزز من فرص التوصل إلى اتفاق قانوني ملزم يراعي مصالح الدول الثلاث

وقال سامح شكري، إنه تم إحاطة مجلس الأمن بمستند رسمى بما اتخذ خلال السنوات الماضية وما أبدته مصر من مرونة للتوصل إلى اتفاق.

وأضاف: “سيصدر الخميس مخرج عن مجلس الأمن ومصر تسعى دائما أن يكون تناول القضية سلميا فى إطار المفاوضات، لكن يجب أن تؤدي المفاوضات إلى نتيجة بعد 10 سنوات لا يمكن استمرار المفاوضات دون عائد”.

Source: Independent Press Agency