المستقلة/-أحمد عبدالله/ كشفت وزارة الداخلية الجزائرية، اليوم الأربعاء، عن نتائج التحقيقات البيولوجية بخصوص حادثة الإغماء الجماعي والتسمم بشاطئ التنس بولاية الشلف الواقعة غربي البلاد.

وأوضحت الوزارة في بيان لها، نشر عبر حسابها الرسمي “فيسبوك” “تبعا لنتائج التحقيقات البيولوجية التي تمت مباشرتها على إثر حادثة الإغماء الجماعي والتسمم التي شهدتها إحدى شواطئ بلدية تنس، بولاية الشلف، تنهي وزارة الداخلية إلى علم الرأي العام أن التحاليل التي تم اجراؤها على عينات من مياه الشاطئ، أثبتت تركيزها بمادة “الكلور” المطهرة بسبب الاستعمال المكثف لها من قبل مصالح البلدية في إطار عملية معالجة مياه وادي بوفسوسة الذي يصب في البحر”.

Source: Independent Press Agency