المستقلة/- كشفت وزارة الخارجية عن التعاون مع الاتحاد الاوروبي لايقاف ظاهرة الاتجار بالبشر والتهريب، بينما اعلنت عودة 690 مهاجرا عالقا على الشريط الحدودي لدول بيلاروسيا وليتوانيا وبولندا ولاتفيا.

وقال المتحدث الرسمي باسم الوزارة احمد الصحاف في تصريح لصحفية”الصباح” تابعته المستقلة: إنه “تمت اعادة 370 مهاجرا على شكل رحلتين عبر الخطوط الجوية العراقية، و320 مهاجرا من خلال رحلتين قامت بهما شركة فلاي بغداد”.

واضاف أن “الوزارة تعمل على اجلاء اكبر عدد من العالقين على الشريط الحدودي لتلك الدول”، مبينا “انهم موزعون بين اماكن مختلفة ومتباينة ومتباعدة، إذ تسعى الوزارة والجهات الساندة لإقناعهم بالعودة الطوعية الى ارض الوطن” .

واوضح الصحاف ان “الوزارة اتخذت اجراء يقضي بتوفير تذكرة العودة لمن لا يملك الاموال”.

ولفت الى “وجود تعاون دولي بهذا الجانب وتنسيق على مستوى عالٍ مع وزراء الخارجية في ليتوانيا وبيلاروسيا ولاتفيا وبولندا من اجل ايقاف ظاهرة الاتجار بالبشر ووقوع المواطنين بشبكات هذه العصابات التي تعمل على تهريب المواطنين وتتبع الطرق غير الشرعية لهجرتهم، إذ يتعرض من يتبعون هذا الطريق للهجرة الى المساءلة القانونية والامنية”.

واشار الى أن “هناك متابعة لهذا الملف من الممثل الاعلى للسياسة الخارجية والامنية للاتحاد الاوروبي جوزيف بوريل، من خلال اتصالات متواصلة مع وزير الخارجية فؤاد حسين بهذا الصدد”.

ونوه الصحاف “بوجود لجان دبلوماسية تعمل على متابعة اوضاع القاطنين على الشريط الحدودي لبيلاروسيا وليتوانيا، مع وجود تواصل مع الذين لا يزالون هناك ومباحثات جادة معهم للعودة الطوعية”.

Source: Independent Press Agency