دخول العراق الموجة الثالثة.. مستشفيات الرصافة تشهد زخما بالحالات الحرجة

المستقلة/- شهدت المستشفيات في جانب الرصافة زخماً غير مسبوق بالحالات الحرجة والشديدة لمصابي كورونا، في وقت نوهت فيه دائرة الصحة بأن اعداد الاسرَّة اصبحت لا تكفي لاحتواء الحالات التي بحاجة إلى الانعاش والتنفس الاصطناعي، فضلا عن وجود نقص حاد بالاطباء والسيولة المالية.

في غضون ذلك، دعت الجهات الصحية وخلايا الازمة في المحافظات المواطنين إلى اخذ اللقاحات والالتزام بالوقاية لمواجهة الموجة الثالثة من الوباء التي سببت تصاعدا ملحوظا باعداد الاصابات، بينما اتخذت اجراءات عاجلة لتطويق اثارها.

واعلنت وزارة الصحة والبيئة مؤخرا أنَّ العراق دخل الموجة الثالثة للوباء، وحذرت المواطنين من شدتها وخطورتها وما تسببه من ارتفاع الاصابات والوفيات الناتجة عنها.

وقال مدير عام دائرة صحة الرصافة محمد جهاد جواد في تصريح لصحفية”الصباح” تابعته المستقلة: إنَّ “الدائرة تواجه مشكلات وتحديات من اجل الارتقاء بتقديم الخدمات الطبية والصحية إلى اهالي منطقة الرصافة بشكل خاص والعاصمة بشكل عام بسبب ضعف السيولة المالية التي تصل إلى اقل من 5 بالمئة، فضلا عن المعاناة من قلة الاطباء التي تصل إلى اكثر من 4000 طبيب اي بنسبة 26 بالمئة، وايضا الحاجة لضعف اعداد الملاكات الساندة”.

واضاف أنَّ “الجيش الابيض يبذل على الرغم من ذلك جهودا كبيرة لتقديم الخدمات الطبية إلى اكثر من 5 ملايين نسمة في جانب الرصافة، إلى جانب مواجهة جائحة كورونا”.

وعبر جواد عن “اسفه لضياع فرصة القضاء على الوباء خلال المدة الماضية بسبب ضعف التزام المواطنين، وعودة التجمعات مثل الاحتفالات بالاعراس وارتياد دور العبادة، واستئناف مظاهر التحية والسلام من المصافحة والتقبيل، حيث اصبحت اغلب المستشفيات في بغداد وحتى المحافظات تشهد زحاما كبيرا بحالات الاصابة الشديدة والحرجة، واصبحت اعداد الاسرة لا تكفي لاحتواء اعداد المصابين ممن هم بحاجة إلى ردهات الانعاش والتنفس الاصطناعي”.

ولفت إلى “تجهيز 50 منفذا تلقيحيا منها 6 مستشفيات و22 مركزا صحيا بلقاح فايزر ، إلى جانب 22 مركزا صحيا خاصا بلقاحَي سينوفارم واسترازنيكا، وعند وصول ملايين الجرعات من فايزر سنعمل على توسعة المنافذ لتصبح 77 منفذا بعد اضافة 27 منفذا اخر حرصا على تجنب الزحام في هذه المنافذ”.

واكد جواد أنَّ “الايام القليلة الماضية شهدت زيادة في اعداد المقبلين على منافذ مستشفيات الكندي وفاطمة الزهراء (ع) والواسطي، فضلا عن المراكز الصحية التي خصصت للقاح فايزر، مع استمرار متابعة الملاكات الطبية لثلاجات خزن اللقاحات ودرجات الحرارة بعد الانقطاعات الاخيرة للتيار الكهربائي”.

ونوه بان “جميع اللقاحات مؤمَّنة من ناحية الخزن لوجود ثلاثة خطوط كهربائية في كل مركز، والتحضيرات جارية لتسلم ملايين الجرعات خلال المدة القليلة المقبلة”.

وذكر أنَّ “الفرق الصحية نظمت حملة رصد وبائي فعال، واجراء فحوصات الدم السريعة والمسحات لطلبة الاقسام الداخلية في الجامعات للكشف عن الاصابات بالفيروس والخوف من انتشار العدوى بينهم”.

وفي بابل، قال ممثل خلية الازمة في المحافظة حسين العسكري لـ “الصباح”: إنَّ “الخلية ألزمت دوائر الدولة بتوزيع موظفيها بين دفعات بغية تطعيمهم وعدم التعامل مع المراجعين إلا بعد إبراز بطاقة التلقيح”.

واضاف أنَّ “القرارات شملت ايضا أن يكون الدوام بنسبة 50 ٪ مع إلزام المدراء بمنع التجمعات في الدوائر، كما تم اتخاذ قرار بمنع إقامة مجالس العزاء والاعراس وغلق قاعات المناسبات وتوجيه المطاعم باستخدام الأواني الجاهزة، وتوجيه مديرية المرور بمحاسبة سائقي العجلات غير الملتزمين بإجراءات الوقاية، اضافة إلى إقامة مؤتمر اعلامي لتوعية المواطنين بالالتزام بإجراءات الوقاية وضرورة اخذ اللقاح”.

وفي شأن متصل، قال مدير اعلام صحة كربلاء سليم كاظم لـ”الصباح”: إنَّ “ملاكات الدائرة شرعت بتنظيم حملة توعوية وتثقيفية لتشجيع منتسبي شرطة المحافظة على تلقي التطعيم ضد فيروس كورونا”.

وأضاف أنَّ “الحملة تأتي بالتنسيق مع قسم الاعلام في مديرية الشرطة وتعد الأكبر من نوعها على مستوى المحافظة التي تستهدف منتسبي قيادة الشرطة في اماكن عملهم وتثقيف منتسبيها وحثهم على أخذ الجرع التلقيحية لضمان سلامتهم من الإصابة بالفيروس الوبائي”.

وفي الملف نفسه، قال مدير عام صحة الديوانية الدكتور يحيى فالح لـ “الصباح”: إنَّ “مراكز التلقيح سجلت خلال الأيام الماضية تزايدا تدريجيا باعداد المواطنين الراغبين باخذ اللقاح”.

واضاف انه تم “تطعيم اكثر من 800 مواطن في يوم واحد، بعد أن كان العدد لا يتجاوز 200 راغب بالتلقيح قبل اسبوع”، موضحا أنَّ “العدد التراكمي للملقحين في محافظة الديوانية يقترب من 22 الفا”.

وتوقع فالح أن “تشهد المدة المقبلة اقبالا كبيرا من قبل الراغبين بأخذ اللقاح”.

داعيا “المواطنين إلى انتهاز الفرصة وعدم التردد خصوصا ان خطورة فيروس كورونا اصبحت معروفة لدى الجميع”.

اما في المثنى، فقال مدير عام صحة المثنى باسل صبر لـ”الصباح”: إنَّ “المنافذ التلقيحية تواصل تطعيم المواطنين ضد كوفيد- 19 لمنع سلسلة انتشار الفيروس، بعد زيادة اعداد الاصابات، حيث شهدت الايام الماضية اقبالا كبيرا للتلقيح في المستشفيات والمراكز الصحية”.

Source: Independent Press Agency