رغم وعودها السابقة..طالبان تبدء بملاحقة الصحفيين

المستقلة/- فيما قد يدحض كل التعهدات السابقة التي قطعتها حركة طالبان بشأن سلوكها المستقبلي مع المجتمع والحياة العامة في أفغانستان بعد سيطرتها شبه التامة على كافة مناطق البلاد، أعلنت شبكة “دويتشه فيله” الألمانية عن تعرض عائلة صحفي أفغاني يعمل لصالحها لهجوم مُسلح من قِبل مقاتلي الحركة.

وأوضحت أن مقاتلي حركة طالبان كانوا يبحثون عن الصحفي، الموجود راهناً في ألمانيا، وحينما تأكدوا مع عدم وجوده ومغادرته للبلاد، أطلقوا الرصاص على أفراد من عائلته، مما تسبب بجروح بليغة لأحد أفرادها، ما لبث أن فارق الحياة، حسب المدير العام للشبكة الألمانية.

معطيات المؤسسة الألمانية، تضاف لعشرات التقارير التي ترد من مختلف مناطق البلاد، حيث يخوض مقاتلو الحركة وأجهزتها الأمنية حملة منظمة لملاحقة الصحفيين والإعلاميين والناشطين على وسائل التواصل الاجتماعي ومشاهير “اليوتيوب”.

فحركة طالبان لم تعثر في أغلب الحالات على الأشخاص المُلاحقين، حيث أنهم تواروا عن الأنظار مع بداية تقدم الحركة نحو المُدن الأفغانية، لذا تمارس كل أشكال الابتزاز والتهديد والمُلاحقة بحق ذويهم وأصدقاءهم المقربين، للكشف عن مصيرهم، أو لإجبارهم على تسليم أنفسهم، وفقا لمراقبين.

تقرير نرويجي

وأعد مركز “راهيبتو” النروجي للتحاليل العامة، تقريراً استقصائياً مطولاً موجهاً للأمم المتحدة، تلقت “سكاي نيوز عربية” نسخة منه، قال فيه إن مقاتلي طالبان يلاحقون الأشخاص ذوي المكانة والدور في الحياة الاجتماعية الأفغانية، من الذين عملوا مع الحكومة الأفغانية السابقة، أو الصحفيين وأساتذة الجامعات، وأن الذين يرفضون الاستسلام أو يختفون عن الأنظار، يتم تهديد واستهداف عوائلهم.

المركز الذي يوفر بالعادة معلومات استخباراتية للأمم المتحدة، قال إن “حركة طالبان تستهدف أسر من لا يريدون الاستسلام وتعتقلهم وتعاقبهم وفق أحكام الشريعة، باعتبارهم متسترين على أشخاص خالفوا أحكام الشريعة”.

وقال مدير المركز كريستيان نيلمان، في تصريحات إعلامية: “هناك العديد من الأشخاص مستهدفين حاليًا من قبل طالبان، والتهديد واضح. تقوم طالبان باحتجاز أفراد عائلاتهم ومعاقبتهم وفقاً لأحكام الشريعة الإسلامية إذا لم يستسلم أهدافهم، نتوقع أن يعاني أصدقاءهم وأفراد عائلاتهم من التعذيب، وربما الإعدام”.

الأمر تأكد من خلال إغلاق الحركة للطرق المؤدية إلى مطار “حامد كرزاي” الدولي المدني شمال شرق العاصمة كابل، حيث تطالب العديد من الجهات الحركة أن تسمح لفئات من الأفغان والمقيمين بالوصول للمطار لمغادرة المطار، لكن الحركة ترفض ذلك، مما يثبت نيتها إلقاء القبض على مئات الإعلاميين والصحفيين الأفغان، إلى جانب شخصيات اعتبارية أخرى في المجتمع الأفغاني.

وكانت قرابة 400 وسيلة إعلامية تعمل في مختلف مناطق أفغانستان طوال السنوات الماضية، حسبما ذكرت مؤسسة مراسلون بلا حدود.

فالعشرات من الصحف والإذاعات والمواقع والتلفزيونات المحلية والمركزية كانت تنشط في البلاد خلال هذه السنوات، وأنه ثمة أكثر من 20 ألف أفغاني وأجنبي كانوا يعملون في هذا القطاع.

وكان المتحدث الرسمي باسم حركة طالبان، ذبيح الله مجاهد، قد تعهد باسم الحركة على السماح لوسائل الإعلام بمتابعة عملها، إلى جانب النساء وباقي مؤسسات الدولة والمجتمع.

منظمة مراسلون بلا حدود، التي أجرت المقابلة مع مجاهد، نقلت عنه القول: “سنحترم حرية الصحافة لأن التقارير الإعلامية ستكون مفيدة للمجتمع وستسهم في تصحيح أخطاء القادة”.

وأضاف “الصحفيون العاملون لصالح الدولة أو لصالح مؤسسات إعلامية خاصة ليسوا مجرمين ولن تتم محاكمة أي منهم. برأينا، هؤلاء الصحافيون هم مدنيون، وعلاوة على ذلك هم شبان موهوبون يشكّلون مصدر غنى لنا”.

لكن تعهدات الحركة كانت محل تشكيك كبير من المتابعين للمشهد الأفغاني، إذ اعتبرها أغلب المراقبين بأنها بمثابة استخدام سياسي من قِبل الحركة لتثبيت مواقعها وسلطتها ومراءاة القوى الدولية التي تهدف الحركة الحصول على اعترافها.

من جانبه، شرح الباحث والناشط الأفغاني المقيم في الولايات المُتحدة بهنجيت مرامي الدوافع الحتمية للحركة لفعل ذلك قائلا: “لا يُمكن للحركة إلا ممارسة هذا السلوك، فالإعلاميون يشكلون خطراً داهماً على توجهاتها وسعيها الحتمي للهيمنة النفسية والسياسية على كافة تفاصيل الحياة في البلاد”.

وأضاف “طالبان لن تقبل أن يُنقل ذلك إلى العالم، أو حتى أن يتداوله المجتمع الأفغاني فيما بينه. وهذه المساعي لإرهاب عائلات الصحفيين، أنما تنزع لإنشاء رُعب جمعي في أوساط آلاف المشاركين السابقين في الحياة الإعلامية الأفغانية، وتالياً إخلاء البلاد منهم، وترسيخ شعور يعتقد أن الإعلام هي المهنة الأكثر خطورة في البلاد”.

Source: Independent Press Agency