مصر.. السجن المشدد 16 عاما لطبيب الأسنان المتحرش بالمشاهير

المستقلة/-أحمد عبدالله/ أصدرت الدائرة 31 بمحكمة جنايات الجيزة المنعقدة بمجمع محاكم جنوب القاهرة بزينهم حكمها على طبيب الأسنان المتهم بالتحرش بالرجال وهتك عرضهم بالقوة بالسجن المشدد 3 سنوات عن الاتهام الأول، والسجن المشدد 3 سنوات عن الاتهام الثانى، والسجن المشدد 3 سنوات عن الاتهام الرابع، والسجن المشدد 7 سنوات عن الاتهام الخامس.

وقد عقدت الجلسة برئاسة المستشار صلاح محجوب وعضوية المستشارين إبراهيم الميهى، وخالد مصطفى، وأمانة سر أحمد الهادى وطلعت عبده.

وحضر المتهم وسط حراسة أمنية مشددة جلسة محاكمته وتم إيداعه قفص الاتهام ويرتدى الكمامة وفقا للإجراءات الاحترازية المتبعة لمنع تفشى فيروس كورونا.

كان النائب العام، أمر بإحالة طبيب أسنان لمحكمة الجنايات المختصة، لمحاكمته فيما اتهم به من هتكه عرض أربعة رجال بالقوة.

وكانت النيابة العامة أقامت الدليل قِبَل المتهم من شهادة ستة شهود، وما ثبت بتقرير الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية بشأن فحص بعض المقاطع المصورة له، وما ثبت بتقرير الإدارة العامة للمساعدات الفنية بشأن فحص هاتفه، وما تبين للنيابة العامة باطلاعها على هذا الهاتف.

وقال المخرج تميم يونس فى التحقيقات: “أنا كنت متجوز من ناهد أحمد وهى كانت زوجتى السابقة فى سنة 2004، واتعرفت على الدكتور باسم سمير فى بيت أهلها عشان هو صديق عائلتها، وأوقات كنا نتقابل فى منزلهم مع زوجته وأولاده، وفى عام 2005 تعرضت لمشاكل صحية فى أسنانى وتواصلت معه لطبيعة عمله كطبيب أسنان مشهور.

أضاف: “ذهبت للعيادة الخاصة بـ طبيب الأسنان باسم سمير وأجرى الكشف الطبى على أسنانى وقام بإجراء جراحة صغيرة فيها، بعدما أعطانى البنج الموضعى، وأخبرنى بضرورة إعطائى حقنة فى العضل وطلب من طليقتى ومساعده الانتظار فى الخارج، ثم تحرش بجسدى “زقيت إيده وكنت خارج” هو زعق وحسسنى إنى مش مركز وإن الحقنة مخليانى أشوف خرافات، وإنه معملش حاجة غلط، وأنا عشان مكنش خلص شغل فى سنانى قعدت وساعتها خيط لى اللثة وخرجت وبعد كده مروحتش تانى وبعدها بأسبوع قابلته عند أهل طليقتى وأول ما شوفته اتعصبت جدا ومشيت وبعدها مشفتوش تانى”.

وأوضح تميم يونس خلال التحقيقات: “سنة 2010 انفصلت عن طليقتى، وفى شهر يوليو سنة 2020 لقيت منشور على “فيسبوك” عند عباس أبو الحسن بواقعة مضمونها تعرضه لتحرش جنسى وهتك عرض من نفس طبيب الأسنان، وأنا بحكم صداقتى أنا وعباس فى المجال الفنى كلمته وحكيت له اللى حصل وطلب منى ناخد إجراءات قانونى، وإن الدكتور عمل كده مع ناس كتير وعملت بلاغ ضده”.

وجاء بأمر الإحالة أن المتهم باسم سمير هتك عرض المجنى عليه عباس أبو الحسن عباس محمد، بالقوة، بأن بادره حين التقاه مصادفة بمصعد أحد العقارات بمراودته عن نفسه وأمسك بعضوه الذكرى رغما عنه على النحو المبين بالأوراق وهتك عرض المجنى عليه أحمد سامى محمد متولي، بالقوة بأن أوهمه بقدرته على إلحاقه بأحد فرق كرة القدم الشهيرة وتمكن بتلك الوسيلة من الانفراد به فى غرفة عيادته بزعم توقيع الكشف الطبى عليه، وباغته بأن امسك بعضوه الذكرى رغما عنه.

وهتك الطبيب عرض المجنى عليه عبد الرحمن زكى سيد أحمد، بالقوة، بأن أوهمه بوجوب تلقيه حقنة مسكنة بالعضل “مؤخرته” عقب إخضاعه لجراحة فى أسنانه، وتمكن بناءً على ذلك الإيهام من جعله يحسر سرواله، ثم فاجأه حال حقنه بالمادة المسكنة برفع لباسه الداخلى كاشفا عن عضوه الذكرى، ثم اتبع ذلك بتحسسه إياه من فوق ملابسه رغما عنه.

وهتك عرض المجنى عليه محمد رمضان محمد إبراهيم ونس، بالقوة، حال كونه ممن له سلطة عليه، بأن انفرد به حال عمله لديه بعيادته وأمره باستبدال ملابسه فى وجوده لارتداء زى العمل ثم باغته بالإمساك بعضوه الذكرى.

وكانت النيابة العامة أقامت الدليل على المتهم من شهادة ستة شهود، وما ثبت بتقرير “الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية” بشأن فحص بعض المقاطع المصورة له، وما ثبت بتقرير “الإدارة العامة للمساعدات الفنية” بشأن فحص هاتفه، وما تبين “للنيابة العامة” باطلاعها على هذا الهاتف وأمرت بإحالته للمحاكمة لاتهامه بهتك عرض 4 رجال.

Source: Independent Press Agency