مفوضية اللاجئين تقدم الدعم الانساني للعراقيين العالقين بين ليتوانيا وبيلاروسيا

المستقلة /- انتشرت في مواقع التواصل الاجتماعي مقاطع فيديو للاجئين من بينهم عراقيون يحاولون العبور من حدود بيلاروسيا إلى دول الاتحاد الاوروبي مع رفض استقبالهم، ما اثار ضجة كبيرة خصوصا بعد مشاهد “حرق الملابس” طلبا للدفء.

وقال المتحدث الرسمي باسم المفوضية فراس الخطيب في تصريح لصحفية”الصباح” تابعته المستقلة: إن “المفوضية تقدم الدعم الانساني للعراقيين العالقين على حدود ليتوانيا وبيلاروسيا من خلال التواصل مع السلطات المعنية، والتأكيد على التعامل الانساني معهم، لاسيما ان عددهم يصل الى ثلاثة الاف شخص من 37 جنسية مختلفة، تبلغ نسبة العراقيين منهم

نحو 60 %”.

واضاف ان “المفوضية تعول على الدول التي يقصدها المواطن لاغراض اللجوء بان تقوم بواجبها الانساني تجاههم”، مبينا ان “المفوضية السامية تقدم العون والدعم والاستشارات لهذه الفئة، بموجب القوانين الدولية التي تعمل وفقها الحكومات ومنظمة الهجرة الدولية، بمساعدتهم اما بقبول اللجوء او اعادتهم طوعا الى بلدانهم الاصلية”.

وكانت وزارة الخارجية قد اعلنت امس الاول على لسان المتحدث باسمها أحمد الصحاف، أن “الوفد العراقي الذي وصل الى بيلاروسيا حصل على صلاحية لمنح جوازات عبور لجميع العراقيين الذين فقدو جوازاتهم لأي سببٍ كان للتمكن من العودة الطوعية الى بغداد وبشكلٍ آمن”.

في السياق ذاته، اعلنت وزيرة الهجرة والمهجرين ايفان فائق جابرو، في بيان تلقته “الصباح” امس الاحد، أنه على “من يرغب بالعودة من العراقيين، التواصل مباشرة مع وزارة الهجرة او عن طريق وزارة الخارجية”، منوهة بان “الوزارة تتابع عن كثب، قضية العراقيين ممن يقعون في شراك شبكات الاتجار بالبشر والهجرة غير الشرعية وضحية الاستغلال

Source: Independent Press Agency